الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / أقلام من سيدي عامر / التموقع الحاد مرض الأيديولوجيا سعد الحاج بن جخدل

التموقع الحاد مرض الأيديولوجيا سعد الحاج بن جخدل

التموقع الحاد.. مرض الأيديولوجيا / الكاتب الدكتور سعد الحاج بن جخدل

التموقع الحاد حالة باثولوجية تصيب غالبية المؤدلجين الجدد، تَقَدُّمِيين كانوا أم مُحَافِظين؛ فلا تراهم إلا وهم يَـفْـلُون سلة المهملات الخاصة بالتيار الذي يكرهونه؛ يبحثون عن بقايا أو جزئيات يستطيعون بها إدانة الطرف الآخر بأي شكل من الأشكال دونما اهتمام منهم لمدى اكتمال شروط المحاكمة الفكرية العادلة؛ فلا يُهمهم شيء غير استمرارهم في العثور على تلك البقايا؛ متجاوزين بذلك الدور الحقيقي المنوط بهم ألا وهو تقديم البديل المتماسك، البديل الفعّال.

فها هو ذا علماني حديث الأسنان يعيش حالة من الهوس بنبش قبور التاريخ الديني؛ يقضي ساعات طوال في هدم جدران الأطلال، وليس بمقدوره تقديم حل لأبسط المعضلات المجتمعية التي تحيط به، إلا بمقدار ما ينسخه لك من فلاشات سريعة عن تجارب شعوب بعيدة كل البعد عن خصائص مجتمعه. وذلك متدين طافر العاطفة لا يجيد من أمر دينه غير تتبع عورات التقدميين وسقطاتهم، وعند سؤاله عن كيفية بناء النظم والمؤسسات الاجتماعية تِبعا لأطروحته الدينية تصيبه بما صنع قارعة أو تحل قريبا من أفكاره.

إن أزمة التموقع الحاد باتت من أبرز القضايا الرئيسية التي يجب أن تُرفع على واجهة الاهتمام الأكاديمي باعتبارها البداية الحقيقية لمعظم حالات الاستقطاب العنيف في عالمنا العربي

وقد أمدّتنا تجارب الربيع العربي بعديد الأمثلة بخصوص حالة التموقع الحاد هذه؛ حتى أن الرئيس التونسي السابق (منصف المرزوقي) قد تفطّن ونظر لأمر هذا التجاذب الحاد -بوصفه أحد ضحاياه- على أنه حالة من التعايش المَرضي أو الفُطري بين أقطاب متنافرة في ظاهرها متصاهرة في باطنها؛ فقال في هذا الأمر مقولة تستحق التأمل، حيث شبه هذه الحالة الفكرية الغريبة بالتوأم السيامي حين قال “لا أبعدَ من إسلامي متشدد عن حداثي متشدد في الظاهر.. وفي العمق لا أقرب لحداثي متشدد من إسلامي متشدد. إنهما توأمان مشدودان من عظم الصدر وُلِدا من نفس رحم الفكر الشمولي، وكل واحد مآله الموت إن فصلْته عن نصفه الآخر، لأنه لا يوجد إلا بوجوده ولا يتواصل إلا بتواصله”.

ويزداد خطر هذا المرض الإديولوجي الذي وَصَّفه السيد (منصف المرزوقي) حينما ينتقل به أصحابه من على منصات التواصل الاجتماعي والتداول الشُلَلِي إلى طور الممارسة والتهييج السلوكي، من خلال فرض تلك الفلاشات الفكرية اللابنيوية باعتبارها هي الحل الوحيد لكل مشكلات المجتمع؛ مع إسنادها بالقوة المادية التي قد تصل في بعض الأحيان إلى قتل أو حبس الأخر الذي يتقدم بحلول مختلفة. وفي ظل هذا المناخ المتهيج ينمو النشاط الميلشياوي وما يرافقه من أشكال الإرهاب المنظم.

أزمة التموقع الحاد باتت من أبرز القضايا الرئيسية التي يجب أن تُرفع على واجهة الاهتمام الأكاديمي باعتبارها البداية الحقيقية لمعظم حالات الاستقطاب العنيف في عالمنا العربي؛ ونحن إذا وضعناها بين يدي الأكاديميين دون سواهم فلعِلمنا بأن الأدوات المنهجية المتوفرة لهم هي الوحيدة القادرة على تحليل وتشريح هذا المرض الإديولوجي من خلال الفرضيات التي تقفز على تلك التحيّزات المذهبية والطائفية، إلى فضاء أرحب يُعرّف فيه التفكير السليم -سواء كان علمانيا أو دينيا- بأنه ذلك الطريق الذي ينمو ويتمدد بهدوء ضمن إطار مشروع أو رؤيا متكاملة حول قضية أو قضايا معينة؛ وليس مجرد ردّات فعل عاطفية تنبت سريعا كما الأشواك على جنبات الطريق الذي يرسمه الآخر لفكره وبفكره.

د.سعد الحاج بن جخدل / كاتب جزائري لديه بعض المؤلفات الأدبية وكذا العلمية مهتم بالشأن الفكري والأدبي في الوطن العربي يسعى للحصول على مساحة حرة في هذه المنصة الاعلامية المحترمة

شاهد أيضاً

مدرسة المجاهد بوصيلة بن هني سيدي عامر

نظمت صبيحة اليوم مدرسة المجاهد بوصيلة بن هني حفلا بمناسبة أول نوفمبر وقد عرفت الحفلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *