الثلاثاء , ديسمبر 12 2017
الرئيسية / قسم الصور / مسجد الشيخ السعداوي في السطور سيدي عامر

مسجد الشيخ السعداوي في السطور سيدي عامر

بقلم سعدودي عبد العزيز

مسجد الشيخ السعداوي في السطور سيدي عامر

نبذة تاريخية

 

المسجد هو بيت الله ومحل إقام الصلاة ، كان ولا يزال منبر للعبادة والريادة ومقاما لإقامة الشعائر ، جعله الله محجًّا للراغبين في طاعته والطامحين لكسب الأجر والثواب

وهذا مسجد الشيخ السعداوي بمنطقة الخرزة بدائرة سيدي عامر معلم ديني وصرح أثري بني على أساس التقوى وقوفا على ماجاء في الأثر عن النبي الكريم صل الله عليه وسّلم – من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة أو أصغر بنى الله له بيتا في الجنة-

حيث يرجع الفضل في إنشاء المسجد إلى الشيخ الفاضل والعلامة الرباني الزاهد الشيخ أحمد بن السعداوي المولود في حوالي سنة 1830 والمتوفي سنة 1925 ، الذي أنشأ المدرسة القرآنية سنة 1863 بعد أن قام بتقديم عدة طلبات إلى الحاكم الفرنسي آنذاك ، لتعليم القرآن وأصول الدين والفقه لأبناء المنطقة وفي الأخير تم قبول طلبه سنة 1863 حسب الوثيقة المتوفرة لدينا

وجاء بعده الشيخ السعداوي بن أحمد ( نجله ) المولود عام 1862 الذي تتلمذ على يد أبيه الشيخ أحمد والشيخ سي ناجي مليكي ، وهو من بنى وأقام المسجد سنة 1929 بعد زيارته البقاع المقدسة وأخذ قياسات البيت العتيق ( الكعبة ) ليكون المسجد بحجمها لتعلقه وشدة حبه لبيت الله الحرام ، وتـــــوفي سنة 1957 .

كان المسجد يعلم أصول الدين ويدرس اللغة العربية إمعانا في نشر التعليم السليم وذلك ما أثار حفيظة المستعمر الغاشم ليقوم بضرب المسجد بالمدفعية الثقيلة سنة 1958 وأخذ مايزيد عن 700 مخطوطَا من مكتبة المسجد ، كان قد جمعها الشيخ السعداوي رحمه الله وورث بعضها عن والده وأعيد ترميمه بعد عدة أشهر .

كان المسجد ومنذ سنة 1863 إبان الإستعمـــار محلاً تدار فيه شؤون الأهــالي من فتاوي وأحكام شرعية ويحكم فيه بين المتخاصمين وكان الشيخ السعداوي يستفتي من جهات عدة في أمور الدين والدنيا من بينها منطقة السحاري

( ولاية الجلفة ) منطقة السلامات ومنطقة أولاد فرج ومنطقة بوسعادة ومنطقة طولقة  بسكرة

وقد تتلمذ على يد الشيخ السعداوي ودرّسوا بالمسجد العديد من الطلبة من بينهم

الشيخ بلقاسم سعدودي

الذي ولد سنة 1903 درس بمسجد جده الشيخ أحمد بن السعداوي وأبيه ثم واصل طلب العلم بالزاوية العثمانية طولقة ولاية بسكرة على يد الشيخ سيد الحاج حيث تفوق وإشتغل معلمًا في الزاوية العثمانية وتتلمذ على يده الكثير من الطلبة وتوفي سنة 2000 وكان إمامَا بمسجد الشيخ السعداوي

الشيخ محمد سعدودي

الذي ولد سنة 1920 والذي درس بمسجد الشيخ السعداوي وإلتحق بأخيه بلقاسم بالزاوية العثمانية ودرّس الكثير من الطلبة من بينهم شيخ الزاوية العثمانية الحالي الحاج عبد القادر العثماني وتوفي الشيخ محمد سعدودي  رحمه الله سنة 2014

الشيخ مسعود فرزولي

الذي ولد عام 1926 درس بالمسجد وتخرج وأنشأ الزاوية العزوزية بمنطقة بلعروق الزاوية التي كان لها شأن كبير في المنطقة والمناطق المجاورة ، وتوفي خلال عام 1997 رحمه الله وكان أبرز تلامذته محمد جربوعي بن الطاهر عميد اللجنة الدينية لدائرة سيدي عامر وعبد الصمد محمد إمام مسجد العتيق وضربان الضيف معلم قرآن أيضًا بالعتيق

الشيخ عبد اللطيف غربي

ولد عام 1926 درس على يد الشيخ السعداوي في المسجد المذكور وكان معلما بزاوية سيدي علي أو يحي بمنطقة القبائل الكبرى وكان إمامًا بمسجد الشيخ السعداوي توفي سنة 1996 رحمه الله

كما كان من بينهم على سبيل المثال لا الحصر الشيخ بلقاسم بن صالح والشيخ عمران أحمد والشيخ علي فرزولي والشيخ بن قطاف الحاج محمد والشيخ بن قطاف عثمان

إننا إذ نقدم هذه النبذة التاريخية عن المسجد فإننا نقدم لصرح النهضة الفكرية ظل يؤدي دوره طيلة الفترة الإستعمارية هداية وإرشادًا وإلى يومنا هذا حيث ونظرا لتدهور حالة المسجد وبمبادرة من سكان المنطقة أعيد ترميمه سنة 1981 ونظرا لتزايد الساكنة أقيم مسجد كبير بالقرب من المسجد القديم ليأخذ نفس الإسم  مسجد الشيخ السعداوي

تيمنا وتبركا بهذا العلامة الرباني ليبقى هذا المَعلم الأثري تاريخًا ترويه الشفاه وتجرده الأقـــلام وليروي لزواره قصصًا من عبق التاريخ

وما أردناه هو لفت عنايتكم لدراسة هذا التقرير بكل إعتبار لنضع في الصورة معلمًا تاريخي يضاف إلى الذاكرة الإنسانية وليكون معلما ترنو له الأعين وتحبه القلوب وتهفو إليه الأنفس

بعض الصور

 

شاهد أيضاً

مدرسة المجاهد بوصيلة بن هني سيدي عامر

نظمت صبيحة اليوم مدرسة المجاهد بوصيلة بن هني حفلا بمناسبة أول نوفمبر وقد عرفت الحفلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *